سطات بريس Tv

المزيد في 24 ساعة

كُتّاب وآراء

الرئيسية | 24 ساعة | شوارع وأحياء هامة بدون إنارة عمومية بمدينة سطات

شوارع وأحياء هامة بدون إنارة عمومية بمدينة سطات


وضع مأزوم لتدبير الشأن المحلي للجماعة في أبسط مظاهره

تعيش عدة شوارع بسطات ، بدون إنارة عمومية، تحيل على وضع مأزوم لتدبير الشأن المحلي للجماعة في أبسط مظاهره، ارتباطا بحق دستوري من حقوق المواطن .
ولا يقتصر الأمر على حي بعينه أو مقطع طرقي، بل إن عدة نقط بالمدينة تعاني الضعف الشديد في الإنارة العمومية، وانقطاعها لفترات طويلة دون إصلاح، أو انعدامها بالمرة في مناطق أخرى.
فمن حي ليراك الزنقة 1 على طول الشارع بجانب السكة الحديدية فس اتجاه بلوك ميمونة، ومحيط  بلوك الطاهري و قطع الشيخ وحي البام  و دالاس ، ثم ضواحي حي نزالت الشيخ و البوطوار  ، وبعض النقط بحي السماعلة كشارع المنصور الذهبي والزرقطوني ، وأخرى بحي مبروكة ، ثم شارع الاميرة لالة عائشة والشارع الكتاني وغيره، تعود المواطنون على شوارع مظلمة ليلا، تثير الخوف والقلق من التعرض لمكروه، بل حتى أصحاب السيارات يخشون على أنفسهم من الظلام الدامس في بعض الأحيان.
قمنا بجولة ليلية امس السبت  10 يونيو 2016، لعدة مقاطع، حيث ظهر لنا أن العديد منها لا يوجد بها اي مصباح كهربائي ، وهو ما يجعل المرور منها صعبا على الراجلين، بل إن مستعملي العربات يجدون صعوبة في العبور، ويتخوفون من التعرض لأي مكروه.
لن نطيل الحديث عن الحق في إنارة عمومية بجودة مناسبة، وبتوزيع يحترم الحاجيات الضرورية للتنقل والأمن والاستعمال الآمن للطرق والأزقة، وكل ما نركز عليه هو أن يتحمل المسؤولون مسؤولياتهم في توفير أبسط شروط الاستقرار للساكنة، وان يقتربوا من همومهم أكثر.

Partager

التعليقات الواردة اسفله تعبر عن رأي اصحابها و ليس رأي سطات بريس


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.