سطات بريس Tv

المزيد في المرأة

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | بذر الكتان يساعد على الوقاية من سرطان الثدي ويخفض معدلات نمو الأورام والكولسترول

بذر الكتان يساعد على الوقاية من سرطان الثدي ويخفض معدلات نمو الأورام والكولسترول


في الأسبوع الماضي والذي قبله تطرقنا الى الكيماويات النباتية أو العناصر الغذائية النباتية واشرنا الى ان الباحثين يؤكدون أنه توجد طريقة واحدة تحصل بها على العناصر الغذائية النباتية التي يحتاجها الجسم وهي الحصول عليها من العبوات الموجودة في الطبيعة الأم ، أي الخضروات والفواكه والبقول ، وأن تتناول من خمس إلى تسع حصص غذائية على الأقل في اليوم . وقد استعرضنا بعضا من هذه الكيماويات واستكمالا لها نذكر :

 - الأيزوفلافونات : تحتوي البقوليات وبالأخص فول الصويا واللوبيا والحمص والعدس على مركبات تسمى " الأيزوفلافونات " وأبرز مركبات هذه المجموعة الكيميائية هو مركبا " الجنستين " وَ " الديدزين " وشأنهما شأن الإندول ، تعمل هذه المركبات على تنظيم معدلات الإستروجين في الجسم وبالتالي تساعد على خفض خطر الإصابة بأنواع السرطان المعتمدة على الهورمونات .

 لقد أجريت دراسات بارزة على نحو 143.000 سيدة في اليابان والتي استمرت نحو 17 عاماً ، وجد الباحثون أن النساء اللاتي تناولن أكبر قدر من الميزو وهو حساء مصنوع من فول الصويا عانين إصابات أقل بسرطان الثدي. وعلى الرغم من أنه يجب إجراء زيادة من الأبحاث لإثبات صحة ذلك ، فمن الممكن بعد ذلك استخدام هذه المركبات كبديل للعلاج الهرموني البديل وأيضاً للوقاية من علاج أمراض القلب والسرطان وذلك على حد قول دكتور ستيفن بارنز أستاذ علم الدواء والسميات بجامعة ألاباما في برمنجهام .

 - الأيزوثيوسيانيد : الأيزوثيوسيانيد مجموعة كيميائية تتميز بطعمها اللاذع الذي يبعد الحشرات عن النباتات التي تحتوي هذه المجموعة الكيميائية والتي توجد في البروكلي والجزر والكرنب وكرنب بروكسيل ، لقد أظهرت نتائج واحدة في الوقاية من السرطان.

 لقد تم تتويج الكبريتات وهو مركب يوجد بوفرة في البروكلي كأحد أبرز ممثلي الأيزوثيوسيانات وذلك لقدرتها على تثبيط السرطان في الاختبارات المعملية. في إحدى الدراسات ، عرض باحثو جامعة جونزهوبكنز في بالتيمور حيوانات المعامل لعامل قوي مسبب للسرطان . ومن بين الحيوانات التي أعطيت جرعات عالية من الكبريتات لم يصب إلا 26% فقط بأورام الثدي مقارنة ب 68% في المجموعة التي لم تحصل على هذا المركب. وجد الباحثون أن الأيزوثيوسيانيد فعالة على وجه الخصوص في محاربة الآثار الضارة للتدخين ، كما يقول دكتور ستيفن هيشت أستاذ الوقاية من السرطان بجامعة مركز مينيسوتا للسرطان في مينا بوليس .

 كما أنه في إحدى الدراسات المخبرية استطاع مركب يدعى فينيثيليزوسينات والذي يوجد في البقلة المائية أن يخفض معدل الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 50% في الفئران التي تعرضت للمواد المسرطنة الموجودة في دخان السجائر . وقد خلفت التجارب التي أجريت على الإنسان نفس النتائج .

 - الخشيبات : تعتبر الخشيبات استروجينا نباتيا يساعد على مراقبة معدلات الاستروجين الطبيعي شأنها في ذلك شأن الفلافونيدات. لقد كشفت إحدى الدراسات المخبرية أن الخشيبات التي توجد في بذر الكتان تساعد على الوقاية من سرطان الثدي. لقد وجد أن بذر الكتان خفض معدلات نمو الأورام في الفئران بنسبة تتعدى 50% علاوة على ذلك توصي الدراسات بأن الخشيبات في بذر الكتان تساعد أيضاً على خفض الكوليسترول . ففي إحدى الدراسات ، انخفض معدل كوليسترول البروتينات الدهنية الضارة (LDL) بنسبة 8% لدى هؤلاء ممن تناولوا اثنين من كعك مافين بذور الكتان يومياً . وما زالت الدراسات مبدئية ، ولكن توصي الأبحاث بأن تناول ما بين 1 إلى 2 ملعقة كبيرة من بذور الكتان المطحون منثوراً على الحبوب أو مخبوزاً داخل الخبز قد يكون كافياً لإمداد الشخص بالحماية اللازمة .

Partager

التعليقات الواردة اسفله تعبر عن رأي اصحابها و ليس رأي سطات بريس


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.