سطات بريس Tv

المزيد في هنا سطات

كُتّاب وآراء

الرئيسية | هنا سطات | سطات-فوضى كبيرة لأصحاب النقل السري أو “الخطافة” بأولاد أمراح والجهات المعنية في دار غفلون.

سطات-فوضى كبيرة لأصحاب النقل السري أو “الخطافة” بأولاد أمراح والجهات المعنية في دار غفلون.


استفحل النقل السري واستشرى بالجماعة الحضرية أولاد امراح ليصل عدد سياراته إلى مستويات قياسية وغير معهودة في سابق السنوات. المهنيون يضعون أيديهم على خدودهم حسرة ، ولا يقوون على إبداء رد الفعل خوفا من رد رد الفعل الذي يمكن أن يستهدفهم من طرف الدرك الملكي بالمنطقة التي تتحمل قسطا من المسؤولية ازاء الوضع الحالي الذي يراه المهنيون مهددا لاستقرارهم الاجتماعي أكثر من اي وقت مضى. ففي طريق الرابطة بين مريزيك و أولاد امراح وزنقة 24 التي يتجمع بها مجموعة من “الخطافة” على سبيل المثال لا الحصر، تنشط ما بين عشرين و ثلاثين سيارة نقل سري من نوع ر18ور21 اضافة إلى سيارات من الحجم الكبير مقتحمة جميع الخطوط في اتجاه الكريمات،أولاد فارس .مريزيك .ابن أحمد  ، على مرأى ومسمع من الدرك الملكي و باشا المدينة التي لا تبالي لما يقع من فوضى وضوضاء ومعكسات . وهو مُعطى يثير تساؤلات بشأن حماية القانون وتطبيق مدونتي النقل والسير بحذافيرهما وحماية مصالح المهنيين وأرواح المواطنين وحفاض على سلامتهم تجاه نشاط النقل السري الذي يعتبر غير قانوني ومهددا للأمن الاجتماعي لعشرات الأسر .في هدوء تتحرك سيارات النقل السري وسط أولاد أمراح، تحشر الركاب داخلها ليتجاوزوا العشرة مع أن طاقتها الاستيعابية لا تتجاوز 5 ركاب، وينطلق سائقها في اتجاه القرى المجاورة للمركز أولاد فارس مريزيك ….. المهنيون « حالين فامهم» حسرة وعجزا واستغرابا.زيادة على عرقلة السير بمدار الحضري وخلق الفوضى بأزقة وشورع المدينة .
برغم من لاشرعيته ولا قانونيته وخطورة نتائجه على مستقبل التنمية وعلى وضعية خدمات النقل الحضري، فإن  هذه ظاهرة  والفوضوية استفحلت بشكل مريب داخل البلدة  وغزت مختلف المحاور الرابطة بين أولاد مراح والقرى والمدن المجاورة.مما يجعلنا نطرح تساؤلا عريضا وشائكا: من يغذي ويشجع هذه الظاهرة غير الصحية والغير المشروعة ؟ ومن المستفيد أو المستفيدين منها ؟ 
هذا وتجدر اﻹشارة إلى أن المجلس الجماعي نقاش هذا في دورته اﻹستثنائية اﻷخيرة وكانت هناك تدخلات و ردود من طرف المنتخبون في هذا الصدد.

Partager

التعليقات الواردة اسفله تعبر عن رأي اصحابها و ليس رأي سطات بريس


الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.